فورمولا آيلاند

فيراري في حالة جيدة والريد بول المرشح الأول لسباق

حلبة باكو أذربيجان
حلبة باكو أذربيجان, سباق, فورمولا, فورميلا 1, جائزة, كبرى, حلبات فورمولا 1

مرة أخرى حلبة مدن ليس من السهل تفسيرها. مرة أخرى نجد تشارلز لوكلير هو صاحب السرعة. إنه أمر سيئ للغاية بالنسبة لزميله في الفريق، بالتأكيد سنحت له الفرصة لإكمال الصف الأمامي وتحقيق صف أول غير متوقع بالكامل لكن وجدنا مرسيدس مع السير لويس الذي تمكن من التعافي من تجارب الجمعة في حين أغلق فريق الريدبول مع فيرستابين المراكز الثلاثة الأولى.

هناك عاملان سيطرا على نتيجة هذه التصفيات. بادئ ذي بدء، وحدة الطاقة وادارتها، الذي يمكن أن يكسبك الكثير في القسم الأخير. والذي هو قسم يكون فيه الضغط على وحدة الطاقة على أشده.

من جهة أخرى نجد إدارة الإطارات. مشكلة تشبه في بعض النواحي تلك التي تمت مواجهتها بالفعل في موناكو. يكافح الاطارات الأمامية للوصول للحرارة المناسبة، بينما تميل الاطارات الخلفية إلى ارتفاع درجات حرارتها تقريبًا. من المؤكد أن اختيار نوعية الإطارات من بيرالي لم يساعد الفرق.

بالنسبة إلى الحلبة الأذربيجانية، تم اختيار الثلاثي الأكثر ليونة مع زيادة ضغط الإطارات والذي سبب من وصولها درجة الحرارة المثالية ومستويات التماسك المنخفضة.

بشكل عام وجدنا فيراري ممتازة. يقوم فريق مارينالو بتصعيد الأداء في كل منطقة يوجد بها مجال للتحسين. وهذه العلامة الإيجابية موجودة في السباقات الأولى لهذا الموسم.

يعتبر قطب الانطلاق الأول بلا شك نتيجة لتحسين الأداء في أماكن معينة من المنعطفات وبالاستفادة من النفق الهوائي لسيارة هاميلتون. والذي تبلغ قيمته حوالي عشرين من الثانية وهكذا بنى سائق فيراري لفته السريعة.

في القسم الأول كان تشارلز مذهلاً، حيث يتماشى مع أوقات فيرستابين وغاسلي. في حين القسم المركزي هو “مملكة” SF21 طوال عطلة نهاية الأسبوع. خاصة في المنطقة التاريخية للقلعة، من المنعطف 8 إلى المنعطف 12 حيث أحدث الفريق الأحمر الفارق. القطاع الثالث أكثر تعقيدًا اذ تكمن هميته ه فبأهميته في الحصول على السحب وهذا ما حصل للوكلير بالاستفادة من سيارة هاميلتون وبه استطاع التفوق على زميله ‘ شارل25.1 بفضل السحب وكارلوس 25.4 بدون سحب’.

قامت مرسيدس أيضًا بعمل رائع اليوم بطريقتها الخاصة. بالنظر إلى المكان الذي بدأوا منه هذا الصباح في التجارب الحرة الثالثة. فإن المركز الثاني الذي أحرزه لويس جيد جدًا. قبل الذهاب الى التجارب التأهيلية، قرر مهندسو براكلي إجراء بعض تغييرات الإعداد مفيدة لمحاولة تنشيط الإطارات الأمامية. حتى تتمكن من إطلاق العنان لأداء W12. ومع ذلك، كانت السيارة تفتقر إلى قوة الجر وبدت وكأنها “كسولة” إلى حد ما عند تغيير الاتجاه.

في وضع دون المستوى الأمثل، قدم بطل العالم سبع مرات الكثير من نفسه في حلبة حتى يكون في الصف الأول.

من خلال تجميع أفضل الأقسام لفيرستابن، كان يمكن لسائق الهولندي ان يتجاوز البريطانيين بنسبة 9 آلاف جزء من الثانية.

وصلت RB16 هذا السبت باعتبارها المرشح المفضل لقطب الانطلاق الأول. بسيارة سهلت القيادة، وجر ممتاز والكثير من الرشاقة عند تغيير الاتجاه. ضاعت محاولة فيرستابين الأخيرة وشعر مرة أخرى بخيبة أمل بسبب الحادث في اللحظات الأخيرة من القسم الثالث من التصفيات. ومع ذلك، لا تزال محاكاة الأمس الرائعة للوقود العالي.

بيير جاسلي مع الألفا توري يحتلون المركز الرابع. نتيجة ممتازة وكانت شبه متوقعة هذا الصباح خلال آخر تجارب حرة.

منذ يوم الجمعة وجد السائق الفرنسي ثقة كبيرة في AT02. ثم واصل تقدمه حتى اليوم، حيث ساعده أيضًا زميله في الفريق لتقيق زمن أفضل. بشكل عام. سيارة متوازنة بشكل جيد مع هيكل ممتاز تمكنت من تحقيق ارقام جدية في القسمين الأولين من الحلبة الأذربيجانية.

كانت حالة المكلارين غير واضحة، والذي ظلت غير معلومة خلال التصفيات. يبدو أن مهندسي البريطانيين سعوا إلى حل وسط بين القسم البطيء والقسم السريع. على أمل الحصول على شيء أكثر من السيارة، انتهى الأمر بريكاردو في الحائط ما جعله يخرج من القسم الثاني من التجارب في حين بالكاد رأينا نوريس الذي أكمل في المركز السادس لكن تراجع ثلاث مراكز بسبب عقوبة تجاهل الاعلام الحمراء.

 في المركز التاسع نجد ألبين مع ألونسو. واجه الإسباني صعوبات مماثلة في موناكو، حيث ظلت الاطارات الأمامية شديد البرودة.

كانت تصفيات فيتيل سيء جدا. حيث حُرم الألماني من محاولته الأخيرة في القسم الثاني بسبب العلم الأحمر (الذي تسبب فيه دانيال)، وبذلك أنهى بجزء بسيط جدا من المراكز العشرة الأولى.

عند الحديث عن الأحد والاستراتيجيات، فإن المفتاح لفهم ما إذا كانت الفرق ستقوم بتوقف واحد أو مزدوج. أظهر الإطار الأكثر ليونة الكثير من التدهور في الاطارات الخلفية في محاكاة السباق يوم الجمعة.

سيتعين على السائقين الذين يرغبون في تجربة التوقف الفردي التركيز على الإطار الصلب، وهو نوعية أظهر وتيرة تنافسية للغاية ومن المؤكد أيضا ان الاندركات ‘ undercut’ سيكون قوياً للغاية بالنظر إلى التدهور. ولكن لا ينبغي الاستهانة ب overcut. يمكن أن يكون مفيدًا مع أي تدخلات من سيارة الامان.

 وفقًا لبيانات الأمس، يعد الريدبول مرة أخرى هو الافضل في وتيرة السباق. لم يكن فيراري في المستوى، مثل مرسيدس. ومع ذلك يبدو أن الفريق البريطاني يواجه مشاكل أقل من وتيرة التصفيات.

شاركنا رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: