فورمولا آيلاند

ماسي يؤيد سياسة الباب المفتوح للحكام بعد السباقات

حلبة موجيلو
حلبة موجيلو

صرَح مايكل ماسي مدير الفيا (FIA) للسباقات أن الحكام داعمين لفكرة السماح للفرق التحدث معهم بعد السباق. ماسي يؤيد سياسة الباب المفتوح

هذا الموضوع ظهر بعد حادثة التصادم المثيرة للجدل بين ماكس فيرستابن و لويس هاميلتون في اللفة الأولى في سباق سيلفرستون. حيث العواطف لعبت دور كبير فيما تلى.

حيث يقال أن مدير المرسيدس توتو وولف كان قد دخل حجرة تحكم السباق ليدعي براءة هاميلتون. مما أدى لصعود كريستيان هورنر مدير الريد بول أيضا” ليبيِن جانب القصة من وجهة نظر فريق الريد بول.

الفيا (FIA) اتجهت لتضييق الخناق على هذا الموضوع. فارضة إنذار للفرق بأن الضغط على الحكام أثناء التحقيقات لن يتم التسامح معه.

لكن هذا أثناء السباق. بحيث عند انتهاء السباق، ماسي والحكام يسعدهم إجراء المناقشات مع الفرق.

“أعتقد هذا ممكن أن يحصل بعد السباق أو الحصة. إذا كان هناك فريق يرغب بزيارة الحكام، بالطبع يمكنهم أن يقدموا طلب،”  يقول، كما اقتبس من تصريحه لـ GPFans.

“إذا كانوا يريدون مناقشة شيء، أنا أدعم سياسة الباب المفتوح، والحكام كذلك. فهم يحبون أن يجروا محادثة بقدري.”

هذا رأي الحكام إذاً، لكن يبدو بأن الفرق أيضاً قد تجاوبت جيداً مع التوضيح الأخير من الفيا (FIA).

ماسي يؤيد سياسة الباب المفتوح

في الحقيقة، قال ماسي أن “مناقشات مع عدد من الفرق” أظهرت بأنهم متحدون في الرأي بأن رؤية الحكام خلال السباق يجب أن يكون غير وارد تماماً.

يشرح ماسي، “بعد كل حادثة، نقيم ما حدث، ما لم يحدث و ما يمكن تحسينه”.

“مناقشات مع عدد من الفرق المختلفة أظهرت بأن هناك إتفاق تام بأنه لا يجب أن يسمح لأحد أن ينضم للحكام خلال الحصص”.

“لا يجب أن يكون الناس قادرين بالذهاب إلى هناك أثناء وفي منتصف السباق”.

لقد انشغل الحكام جداً عند الخروج الأخير للفورومولا 1 في جائزة المجر الكبرى. مع العديد من الإصطدامات والحوادث بما كان سباقاً فوضوياً بدأ في أجواء مبللة.

إيستيبان أوكون كان الفائز الصادم، مع تحديد عودة الفورمولا 1 في سبا (Spa) بعد ثلاث أسابيع إجازة صيفية.

المصدر

شاركنا رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: