فورمولا آيلاند

غاسلي في مفترق طرق

منصة تتويج جائزة إيطاليا الكبرى 2020

بعد تمديد سيرجيو بيريز لعقده مع الريدبول لمدة عامين، أصبح من الواضح أن مستقبل بيير غاسلي مع الفريق يجعل غير مؤكد للغاية..

غاسلي في مفترق طرق

في عام 2017، عرف غاسلي خطواته الأولى في الفورمولا 1 كسائق مدعوم من الريدبول، وذلك عبر التسابق مع فريق التورو روسو. غاسلي في مفترق طرق

وفي نهاية 2019 جاء الاعلان الرسمي بالانضمام إلى الفريق الرئيسي فريق الرديبول. غير أنه  بعد نصف موسم متواضع كان فيه زميل لماكس فيرستابين، انتهى الحكاية بحصول غاسلي على فرصة أخرى قدم فيها مستوى رائع مع الفريق الثاني الذي أعيد تسميته بفريق الألفا توري.

صرح رئيس برنامج السائقين في ريد بُل هيلموت ماركو، إنهم يخاطرون بفقدان غاسلي إذا لم يتمكنوا من منحه طريقًا للعودة إلى الفريق. ومع وجود تشكيلة من فيرستابين وبيريز ستبقى حتى نهاية عام 2024، فإن لدى غاسلي قرارًا كبيرًا يتخذه عقده يقترب من نهايته في نهاية عام 2023.

قد يكون من السهل للغاية على السائق أن لا يجد عدت خيارات في الفورمولا 1، ولكن لحسن الحظ بالنسبة لـغاسلي في هذه المرحلة، يبدو أن هناك أبوابًا متعددة يطرقها.

دعونا نجري جولة من خلال هذه الفرص المحتملة في ما هو بلا شك أكبر مفترق طرق في مسيرة غاسلي المهنية حتى الآن.

خيار البقاء في الألفا تاوري

في حين أن هذا قد يبدو الخيار الأكثر وضوحًا، إلا أنه ليس بالضرورة الممكن حدوثه.

يعتبر موقع غاسلي كقائد لفريق الألفا توري أحد القيم التي يقدّرها برنامج الريدبول بشكل كبير، ولكن في النهاية، يعد الألفا توري فرصة الريديول  لجلب ألمع المتسابقين الصغار إلى الفورمولا 1 وصقلهم وتطويرهم.

استنادًا إلى الموسم الماضي، إذا طرد الريدبول سائقًا من الألفا توري لصالح احتمال مختلف، لكان يوكي تسونودا معرضًا لخطر أكبر بكثير من غاسلي..

لكن الواضح أن تسونودا في 2022 في مستوى تصاعدي، حيث بدا أكثر ثقة خلف عجلة قيادة AT03. اذ قام بتسجيل احدى عشرة نقطة للفريق مقابل ستة  نقاط لغاسلي بعد مرور سبع جولات.

ريد بُل بالتأكيد ليس عنده قائمة صغيرة من السائقون الشباب الذي ينتظرون فرصتهم مع جيهان داروفالا ، ويوري فيبس ، وليام لوسون ، ودينيس هوغر ، وأيومو إيواسا ، وكلهم أظهروا وعودًا كبيرة في الفورمولا 2.

لذا ، حتى لو رغب غاسلي في قضاء وقته والانتظار لفترة أطول لذهاب لمكان آخر على الشبكة ، فليس مضمونًا أن يمنحه ريد بول تلك الرفاهية.

بديل دانييل ريكاردو مكلارين

اعترف كل من الفريق والسائق أن هذه الشراكة حتى الآن لا تحقق النتائج المرجوة، ومع انتهاء عقد ريكاردو في نهاية عام 2023. قد يمثل هذا فرصة مثالية لغاسلي للانضمام إلى فريق مستقل يطمح لتحقيق البطولات..

قبل مدة وقعت ماكلارين على صفقة تطوير سائق الاندي كار كولتون هيرتا. بينما باتو أووارد هو أيضًا أحد المنافسين لملء أي مقعد شاغر محتمل في مكلارين. ولكن سيكون من المخاطرة إحضار أي منهما مباشرة إلى الفورميلا  1لملء مقعد مكلارين الثاني. والذي يمكن أن ينتهي بتحقيق نقاط متواضعة للفريق.

سيقدم جاسلي ماكلارين كمية أكثر شهرة وثباتًا، إضافة لذلك لا تبدو الشراكة بين لاندو نوريس وبيير غاسلي سيئية على الإطلاق.

خليفة لويس هاميلتون في مرسيدس

هاميلتون هو سائق آخر ينتهي عقده في نهاية عام 2023 وما لم يتمكن السهام الفضية من العودة إلى طرق التنافس على اللقب. فمن الممكن أن يعتزل هاميلتون الفورمولا 1 عند نهاية ذلك العقد.

تتطلع مرسيدس إلى العودة إلى قمة الشبكة، حيث أظهر جورج راسل أنه يمكن أن يكون الصفقة المثالية في سيارة تصارع على المقدمة. لذلك سيكون من الضروري لمرسيدس إعادة إنشاء تشكيلة قوية للغاية في حال وضع هاميلتون حدا لمسيرته المهنية.

نجح راسل في صعود السلم إلى الفورمولا 1 بصفته ابن اكاديمية المرسيدس، ولكن بالنظر إلى البرنامج الحالي للفريق. فإن فريدريك فيستي هو مرشح واقعي للفورمولا 1 خلال السنوات القليلة المقبلة. ومع ذلك، فإن أدائه في الفورمولا 2 بحاجة إلى التحسن أولاً.

على غرار مكلارين، فان غاسلي سيزود مرسيدس بموهبة مجربة ومختبرة يمكنها الضغط على راسل لتقديم أداء أقوى. في حين أن صندوق التحفيز سيكون بالتأكيد إذا كان لديه فرصة في مواجهة فريقه السابق ريد بول.

المقامرة على أستون مارتن

طالما أن لورانس سترول هو مالك الفريق، فمن الصعب أن ترى ابنه لانس سترول يتعرض للضغط لترك مقعده..

الجانب الآخر من المرآب أقل أمانًا بكثير. يشغلها حاليًا سيباستيان فيتيل بطل العالم السابق أربع مرات. وعلى الرغم من معاناة أستون مارتن من أجل المنافسة في بداية هذه الحقبة الجديدة. كان هناك الكثير من الجدل حول مستقبل فيتيل من عدمه.

ومع ترجيح اعتزال فيتيل، يشعر الالماني جسديًا أنه يستطيع القيادة لسنوات عديدة أخرى. لذلك لن يكون من المفاجئ أن يمنحه فريق الأستون مارتن فرصة أخرى لموسم 2023.

لكن إذا ألقى بالمنشفة بعد ذلك ، فسيفتح الباب أمام غاسلي للانضمام إلى فريق يطمح إلى اللقب.

بالتأكيد ، تبدو أستون مارتن بطريقة ما تريد تحقيق ذلك، ولكن نفق الرياح الجديد و “الحرم الجامعي”. كما يسميه لورانس ، كلاهما الآن على الطريق الصحيح نحو الاكتمال وسيحتاجان لبضع سنوات قبل إنتاج أي مكافآت.

بالتأكيد لن تكون خطوة سيئة بالنسبة لغاسلي أن يهبط في أستون مارتن ويتطلع إلى جني المكافآت المذكورة إذا وصلوا.

المصدر: Planet F1

شاركنا رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: