فورمولا آيلاند

وولف يلمح إلى تأخير قرار راسل أو بوتاس

سيارات مرسيدس فورميلا 1
سيارات مرسيدس فورميلا 1

في أخر تصريحات توتو وولف لمح إلى أن نتيجة قراره بوجود جورج راسل أو فالتيري بوتاس في مرسيدس العام المقبل قد تأجلت حتى سبتمبر. وولف يلمح إلى تأخير قرار راسل أو بوتاس

في الأصل كان متوقع ومخطط لمرسيدس أن تعلن قرارها بشأن من سيكون زميل لويس هاميلتون في الفريق في عام 2022 خلال العطلة الصيفية. لكن مدير الفريق صرح إن هذا الإعلان قد يستغرق بعض الوقت.

لم يخف وولف رأيه بأن بوتاس يوفر “الاستقرار” مع الفريق، بينما يجلب راسل “الموهبة” التي يمكن أن تضاهي هاميلتون. مما يوازن الديناميكية بين الثنائي.

وولف يلمح إلى تأخير قرار راسل أو بوتاس

ورغم التأخر في القرار النهائي للفريق، لا يزال وولف يريد إبلاغ كلا السائقين في الوقت المناسب حتى يتمكنوا من العثور على فريق آخر. حيث قال رئيس مرسيدس مؤخرًا أن كلاهما لديهما “خيارات رائعة” لعام 2022 بغض النظر عن النتيجة.

قال وولف لـ BILD: “علينا أن نختار بين استقرار فالتيري وموهبة جورج، حيث يكمن المستقبل”.

“أريد تسوية الموضوع في سبتمبر حتى يتمكن كلاهما من وضع نفسه بشكل مناسب للموسم المقبل.”

بالنسبة لحالة فريق السهام الفضية في هذا الموسم. فقد استفادت مرسيدس من مشاكل في ريد بول في السباقات الأخيرة. لتحتل الصدارة في بطولات السائقين والصانعين قبل بداية العطلة الصيفية التي تنتهي هذا الأسبوع مع سباق سبا نهاية الأسبوع المقبل.

ومع ذلك، لا يزال وولف غير مقتنع بأن السهام الفضية تمتلك أسرع سيارة على الشبكة. ويتوقع أن السباق على اللقب سيذهب إلى حتى النهاية.

قال  “ريد بُل أسرع قليلاً على الورق. لكننا سنقاتل حتى النهاية. وعلينا أن نفعل ذلك، لأن هذه البطولة ستستمر حتى النهاية، “

بعيدًا عن الفورميلا 1، فاز الفريق الشقيق Mercedes-EQ بلقب بطولة العالم للفورمولا إي في نهاية الأسبوع الماضي. وحصل المرشح المحتل لفريق لوليامز للفورمولا 1 نيك دي فريس على لقب السائقين. إلى جانب كون فريق مرسيدس لسيارات الكهربائية هو الفريق الأكثر تسجيلًا لنقاط لهذا الموسم.

المرسيدس ستغادر الفورمولا إي

لكن رغم ذلك وبعد نهاية البطولة أعلنت مرسيدس أنها ستترك السلسلة في نهاية الموسم المقبل قبل أن تنتقل سيارات الفورمولا إي الى الجيل الثالث.

سيغادر الفريق جنبًا إلى جنب مع أسماء كبيرة أخرى في رياضة السيارات في أودي وBMW. قال وولف إنه في حين أن هذا الوضع ليس مثاليًا لحالة الفورمولا إي كبطولة. إلا أنه يشعر أنه يوفر فرصة للفرق الأخرى لتبرز في المقدمة.

“تقدم الاضطرابات دائمًا فرصًا للتغيير، للوهلة الأولى، من المؤسف بالطبع أن تغادر ثلاث شركات مصنعة متميزة في نفس الوقت.

“ولكن ربما يحتاج الفورمولا إي إلى نوع من إعادة التشغيل لاتخاذ الخطوة التالية. الفرق الأخرى، ربما تكون أكثر خصوصية، ستنمو لأنها سيتسلط عليها الضوء “.

المصدر

شاركنا رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: