فورمولا آيلاند

لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات

لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات
لويس هاميلتون, بطل العالم, فورمولا 1, فورميلا وان, سائق, بريطاني, فريق مرسيدس,

لقد فعلها لويس هاميلتون! تمت معادلة الرقم القياسي الذي بدئ مستحيلاً حيث أصبح هاميلتون بطل العالم سبع مرات. وعادل مايكل شوماخر

من المؤكد أن البريطاني لم يكن لديه ساحة معركة بسيطة للعمل معها في تركيا للفوز بلقبه السابع – حديقة اسطنبول التي أعيد تجديدها حديثًا. كانت تقدم للسائقين تماسك ضعيف وكانت مرسيدس واحدة من أولئك الذين يكافحون كثيراً من أجل تشغيل إطاراتهم بالشكل الصحيح.

أضف لذلك الامطار الغزيرة يوم السبت حيث اضطر هاميلتون لبدء سباق جائزة تركيا الكبرى من المركز السادس.

منصة تتويج جائزة تركيا الكبرى 2020
لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات

سقطت الأمطار مرة أخرى قبل بدء السباق، ولكن مع زحف السائقين حرفياً عند البداية، تمكن هاميلتون من العثور على قوة دفع كافية للوصول إلى المركز الثالث. لكن سرعان ما ذهبت جهود مرسيدس للسيطرة على المسار الرطب للغاية, مع عودة كل من الريد بول وسيباستيان فيتيل شقوا طريقهم امام البريطاني.

ولكن عندما جف المسار ببطء شديد وانتقل إلى هميلتون الى الإطارات intermedium، بدء هاميلتون يتقدم الى الامام، حيث كان يتأرجح في اللفة التاسعة. قبل ان يشق طريقه إلى المركز الاول بتجاوز سائق الريسينغ بوينت سيرجيو بيريز في اللفة 37 ليأخذ زمام المبادرة. وبدئ بتوسيع الفارق حتى فاز بالسباق بفارق 31.6 ثانية عن السائق المكسيكي.

لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات

مع قيادة تذكرنا بقيادته في الطقس الرطب في سيلفرستون في عام 2008، تعادل هاميلتون مع الرقم القياسي للأسطورة مايكل شوماخر بسبع بطولات عالم.

كان زميل هاميلتون في الفريق فالتيري بوتاس بحاجة إلى التفوق عليه بثماني نقاط للبقاء في المنافسة، لكن العرض المحزن من بوتاس جعله ينهي السباق خارج النقاط في المركز 14.

في حديثه إلى Sky F1 بعد سباق جائزة تركيا الكبرى، قال هاميلتون: “أنا بالتأكيد أفتقد التعبير.
“بطبيعة الحال، يجب أن أبدأ دائمًا بتوجيه الشكر الجزيل إلى جميع الأشخاص الموجودين هنا وجميع الأشخاص في كل من مصانعنا وجميع شركائنا لتمكيننا ومنحنا هذه الفرصة.

“لن أكون قادرًا على القيام بذلك إذا لم أنضم إلى هذا الفريق، وكانت الرحلة التي كنا فيها هائلة. أنا فخور بهم جدًا.

من الحق أن نقول إن قيادة هاميلتون في سباق جائزة تركيا الكبرى لعام 2020 كان سيفخر بها شوماخر نفسه.

وأوضح: ” علمنا أن المجيء إلى هنا سيكون صعب للغاية، ولم نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب مركزنا في التجارب التأهيلية، وعرفنا أننا كنا نوعًا ما في الخلف وبذلنا قصارى جهدنا”.

“لكننا تعلمنا الكثير، هذا ما نفعله كفريق واحد، لا توجد مسألة إلقاء اللوم، لقد نفيناها، نحاول تحسين مستوانا وتواصلنا حتى نتمكن من المضي قدمًا.

“لا نحصل دائمًا على كل شيء بشكل مثالي. أعتقد أننا مررنا بتلك اللحظة الصغيرة في بداية السباق بإطارات جديدة، ولم أستطع تجاوز فيتيل لفترة من الوقت،بعدها في تلك اللحظة عند رؤية ألبون ينسحب بعيدًا وكنت أفكر في “هذا السباق سيذهب من أمامي.

“لكنني أبقيت رأسي منخفضًا، معتقداً أنني سأستعيد وتيرتي في نهاية المطاف في مرحلة ما وهذا ما فعلته.”

إذن، في أي نقطة أدرك هاميلتون أنه يمكنه الفوز بسباق جائزة تركيا الكبرى؟

عند قرب نهاية السباق، أرادت مرسيدس أن يستبدل هاميلتون اطاراته القديمة الى إطارات ملساء جديدة، وأوضح هاميلتون أنه لم يكن يريد ان يكرر ما حصل له في الصين موسم 2007 حيث انزلق بعيدًا عنه عندما انزلق في الحصى بينما كان يحاول الدخول الى منطقة الحضائر والتخلص من الإطارات القديمة.

“كانت هناك نقطة عندما كان فيتيل يبتعد عني ولم أستطع معرفة ما كان وضعه في ذلك الوقت، لذلك كنت أتحقق من درجات حرارة الاطارات، ولم أكن أعرف ما إذا كان ذلك بسبب ارتفاع درجة حرارة الإطارات أو أنها كانت شديدة الانخفاض.

“لكنها وصلت إلى منطقة أكثر جفافاً، أعتقد أنني مررت بحبيبات الإطار الخشنة ثم بدأ التماسك في العودة، وكان المسار يجف في عدة مناطق وكنت أقوم بتحسين خطوط القيادة الخاصة بي طوال الطريق خلال السباق، لذلك بدأت في تسريع وتيرتي.

لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات

“ثم دخل فيتيل لتغيير اطاراته وعرفت أن هذا لم يكن الخيار الصحيح، لذا قررت البقاء بالخارج ولأن الإطارات أصبحت أكثر وأكثر التصاق بالحلبة، هذا هو بالضبط ما تحتاجه، لحسن الحظ أن الإطار المتوسط يحافظ على درجة الحرارة.

“إذا خرجت على اطارات جديدة لما تمكنت من الفوز اليوم. أتذكر أنني خسرت بطولة العالم في ممر الدخول لمنطقة الحضائر؟ لقد تعلمت الدرس من عام 2007 وهذا أمر مؤكد.

“شعرت وكأنني بالفعل كل شئ تحت السيطرة وأن التماسك كان جيد، كنت سأتعامل مع المطر إذا تساقط في اخر السباق.”

شاركنا رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: