فورمولا آيلاند

لا مزايا بعد الان للفرق الكبرى

فريق أستون مارتن فورمولا 1
فريق أستون مارتن فورمولا 1

تعتمد الفورميلا 1 بشكل أساسي على ثلاث كلمات: البحث والتطوير والابتكار. اذ يهدف العمل الذي يقوم به الفنيون والمهندسون إلى تحقيق الكمال في كل مجال وذلك لغاية واحدة وهي تحقيق النصر في سباقات الجوائز الكبرى. والقيام بذلك بشكل مستمر فلذلك من الضروري أن تؤدي كل منطقة داخل الفريق أعلى مستوى لها. لا مزايا بعد الان للفرق الكبرى

 قد لا يكون امتلاك سيارة قوية من وجهة نظر الديناميكية الهوائية والهيكل والمحرك كافيًا إذا لم تهتم بكل التفاصيل. فداخل فريق الفورميلا 1، هناك العديد من المجالات الأخرى التي تشارك في النتيجة النهائية التي جمعها السائق وأحد أكثرها وضوحًا هو بالتأكيد لحظة توقف تغيير الاطارات.

لا مزايا بعد الان للفرق الكبرى

غالبًا ما تكون للاستراتيجيات تأثير حاسم على نتيجة السباق، وبالتالي فإن القدرة على تقليل وقت التوقف قدر الإمكان كانت هدفًا أنفقت عليه الفرق الكبرى الكثير من الموارد في السنوات الأخيرة. ومن الواضح أن الريادة في هذا القطاع لصالح فريق ريد بول. فبين عامي 2019 و2020، رأينا في كثير من الأحيان ميكانيكا فريق ميلتون كينز يكملون عملهم في منطقة الصيانة في أقل من ثانيتين. بل أيضا معهم الرقم القياسي الذي تم تسجيله خلال سباق جائزة البرازيل الكبرى 2019 بزمن 1.82 ثانية.

تتكون بندقية تغيير الاطارات عند الاستخدام على بعض المستشعرات للكشف في زمن قياسي عن التثبيت الصحيح للعجلة بالسيارة. ويتم التنسيق بينها جميعًا بواسطة برنامج متطور للغاية لم تتمكن الفرق الكبرى الأخرى التي تستخدم هذه الأجهزة من مطابقتها مطلقًا. وبالتالي، فإن التوجيه الجديد، بالإضافة إلى إحداث ضرر محدد لريدبول من خلال منعه من الاستفادة من برنامجه المبتكر. سلب أيضًا المزايا من كل تلك الفرق الكبرى التي استخدمت مستشعرات الكشف.

القانون الجديد دخل حيز التنفيذ

التشريع الجديد، الذي دخل حيز التنفيذ فعليًا في سباق زاندفورت، يتطلب من الميكانيكي نفسه الموافقة على أن الإطار قد تم تركيبه بالمحور. كما أنه أجبر الجميع على استخدام برنامج تحكم أبسط بلا ريب من تلك المعتمدة سابقًا. وتتمثل مهمتها ببساطة في التأكد من أن الميكانيكي يضغط على زر الفحص الموجود على بندقيته عند استبدال الإطار. بل أثناء تشغيل مفك البراغي يتطلب منه إجراء فحص إضافي على العجلة عند الحاجة، مما يعني إهدارًا للوقت بشكل لا يستهان به.

الفحص الاضافي لتوقف فيرستابين أثناء سباق جائزة إيطاليا الكبرى مشتقة من هذا تحديدًا. لقد سمح لنا التوجيه الجديد في السباقات الأربعة الأخيرة برؤية زيادة كبيرة في الأخطاء التي يرتكبها الميكانيكيون أثناء التوقفات. حالة تجعل نتيجة السباقات أقل وضوحًا والتي تمنح جميع الفرق فرصًا متساوية الى حد كبير.

 في الواقع الآن حتى أولئك الذين لديهم استثمارات صغيرة يكرسونها لهذا القطاع، وجدوا أنفسهم فجأة فرصة للعودة إلى المنافسة.

ريد بول ومرسيدس اللذان قاتلوا لسنوات بعشر من الثانية، فقدوا فجأة كل مزاياهم. فقط الآن لا يزال بإمكانهم التفاخر بهامش ضئيل في المنافسة على هذا القطاع بفضل الخبرة السابقة. ولكن الآن بما أنه لا يوجد سبب للقيام باستثمارات كبيرة يمكن حتى الفرق الأصغر أن تعود قريبًا لإبراز نفسها. فنحن في خضم فترة انتقالية ولقد مر وقت قصير جدًا منذ إدخال اللائحة الجديدة ولم يقم الميكانيكيون بإجراء اختبارات كافية لتحديد المستوى الدقيق في الوقت الحالي.

مع مرور السباقات، سيكتسب الميكانيكي المزيد والمزيد من الخبرة وستظهر نقاط قوة جديدة. ستحدث الأخطاء بشكل أقل وأقل وسيصبح الوضع تدريجيًا أكثر استقرارًا. حالة من المحتمل أن تبدأ بالفعل في الظهور العام المقبل، بعد أن اتاحة الفرصة للفرق للتدريب بشكل صحيح خلال فصل الشتاء. إذا كان لدى أي من الفرق الصغيرة طموحات، فقد حان الوقت الآن لضغط!

شاركنا رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: