فورمولا آيلاند

فيتيل فعل الشيء “الصحيح” بالتوقيع مع الأستون مارتن

سيباستيان فيتيل
سيباستيان فيتيل

لم يكن الانضمام إلى أستون مارتن اختيار خطأ من قبل سيباستيان فيتيل، كما يقول مارك سورير اذ لم يفكر في أن الفريق قبل 2020 قد صمم فقط “سيارات متواضعة”.

في الموسم الماضي، أثار فريق رايسينغ بونت، كما كان معروفًا في ذلك الوقت. الدهشة عندما ظهر لأول مرة بسيارة نسخة طبق الأصل من سيارة المرسيدس ما جعل الصحافة يطلق عليها اسم “المرسيدس الوردية”.

فيتيل فعل الشيء “الصحيح” بالتوقيع مع الأستون مارتن

واستطاع الفريق تحقيق فوز وحيد في الموسم اذ انتصر سيرجيو بيريز في جائزة الصخير الكبرى وساعد الفريق على انهاء الموسم في المركز الرابع في بطولة الصانعين.

كان من الممكن أن يكون المركز الثالث لولا الـ 15 نقطة التي خصمت من الفريق لاستخدام قنوات فرامل مرسيدس. الأمر الذي كان مخالفًا للقواعد.

بينما كان راسينغ بوينت يتصدر عناوين الصحف، كان فيتيل يبحث عن فريق جديد بعد أن أخبره فيراري أن عام 2020 سيكون موسمه الأخير مع فريق مارانيلو.

لكن استطاع فيتيل التوقيع مع الأستون مارتن مع تمنيات الثنائي أن ينعش هذا العقد مسيرته المهنية.

رغم ذلك مرة أربع سباقات من موسم 2021 ولم يسجل فيتيل نقطة واحدة حتى الآن وسيارة AMR01 من أستون مارتن بعيدًا عن الصدارة بشكل مؤسف.

يقول سائق الفورميلا 1 السابق سورير إن فيتيل فعل الشيء “الصحيح” بالتوقيع مع الأستون مارتن اذ كان يعتقد أن هذا الموسم سيكون استمرارًا لمستوى العام الماضي.

قال لـقناة Sport1: “لقد فعل كل شيء بشكل صحيح بالتأكيد”.

“المشكلة تكمن في تاريخ الفريق، لقد قاموا فقط ببناء سيارات متوسطة وفي العام الماضي أصبح لديهم فجأة سيارة رائعة.

“لكن لديهم نسخة مرسيدس بنسبة 100 في المائة “.

ولكن الآن مع تشديد الاتحاد الدولي للسيارات على القواعد منع النسخ. طور الفريق شيئًا خاصًا بهم رغم أنهم بقي يتبعون نفس فلسفة سيارة مرسيدس. “جعلوا السيارة أسوأ” حسب سورير.

“ربما كان يعتقد أنه ستنجح لأن مرسيدس كانت متورطة بطريقة ما.”

يجد فيتيل أيضًا صعوبة في تبديل الفريق أكثر مما كان متوقعًا مقارنة بسائقين غيروا فرقهم ‘سيرجيو بيريز وكارلوس ساينز’.

قام الثلاثي، جنبًا إلى جنب مع دانييل ريكاردو، بتغيير فرقهم مع نهاية الموسم الماضي وجميعهم حاليا خلف زملائهم في الفريق في الترتيب.

وأضاف سورير “الجميع يمرون بأوقات عصيبة، بيريز وساينز لم يصلوا لمستواهم بعد. هذا يرجع إلى نقص تجربة القيادة”،

“بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد تعاون مع مهندس الفريق. عليهم أن يجدوا بعضهم البعض أولاً. يستغرق هذا التفاعل وقتًا أطول مما كنت أعتقد “.

يأمل السائق السابق أن يكون السباق التالي، جائزة موناكو الكبرى، أفضل بالنسبة لفيتل.

“موناكو سباق بحد ذاته. يجب أن تناسب السيارة. قال فيتيل إنه يشعر براحة أكبر في السيارة. قد يكون ذلك علامة جيدة لموناكو.

“سيخرج من الهاوية. المستقبل يبدو مشرقا “.

شاركنا رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: